ورشة تحسيسية حول تقويم كفاءات المدرسين | النعمة اليوم

الفيس بوك

ورشة تحسيسية حول تقويم كفاءات المدرسين

جمعة, 07/24/2020 - 12:36

انطلقت قبل قليل بالمعهد التربوي الوطني ورشة التحسيس باهمية تقويم كفاءات المدرسين وفيما يلي
نص كلمة معالي وزير التعليم الاساسي وإصلاح قطاع التهذيب الوطني السيد آداما بوكار سوكو :

تعلمون أن فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، عندما تعهد بإصلاح المنظومة التربوية أكد أنه سيعمل على تثمين وتعزيز دور المعلم وضمان اعتراف المجتمع بمكانته المتميزة وتقدير مهنته معنويا وماديا.
وقد عملت حكومة معالي الوزير الأول المهندس إسماعيل ولد بده ولد السيخ سيديا على تجسيد هذا التعهد؛ وفي هذا الإطار قامت وزارة التعليم الأساسي وإصلاح قطاع التهذيب الوطني بجملة من الإجراءات الهادفة إلى تحسين ظروف المدرس من بينها:
- زيادة وتعميم علاوة البعد.
- دعم قدرات بعض المدرسين في اللغة الثانية.
- وضع معايير للتحويل والترقية بالتشاور مع النقابات.
وفي هذا الصدد فإن اعتبار المعلم حجر الزاوية في الإصلاح المنشود، يجعل من اللازم أن تتاح له الفرص بصورة مستمرة لتحسين خبراته العلمية والمهنية، في عصر يتسم بالتطور العلمي المتسارع، وتشكل مواكبته تحديا بارزا لكثير من المهتمين بالتدريس؛فإعداد أجيال المستقبل إعدادا يمكنهم من استيعاب العلوم والمعارف والتكيف مع مستجدات العصر، يتطلب تأهيل وتكوين المدرسين بشكل جاد ومستمر.
إن استرجاع المعلم لصورته الذهبية يستدعي الكشف عن كفاءات المتميزين من المدرسين وتحديد الجوانب التي تحتاج الدعم لدى بعضهم الآخر.
ويتنزل ضمن هذا السياق قرار تقويم قدرات المدرسين، الذي نشرف اليوم على أول نشاط تحسيسي حول أهميته والأهداف المتوخاة منه والتي من أبرزها:
- تحديد درجة تحكم المدرسين في اللغتين العربية والفرنسية والحساب والتربية التطبيقية، بغية تحديد الحاجات الفعلية من التكوين المستمر.
- تحسين مردودية المعلمين وتحفيز الذين هم أكثر تميزا.
- تحسين المواءمة بين التكوين المستمر وحاجات المدرسين.
أيها السادة المشاركون
إن محورية دوركم في المنظومة التربوية مؤطرين ومسيرين ونقابات ورابطات آباء ومنظمات مجتمع مدني؛ تجعل نجاح هذا العمل يتطلب مشاركتكم الفاعلة بدءا بشرح أهدافه وما يكتسيه من أهمية بالنسبة للمدرس بشكل خاص،وللإصلاح التربوي المنشود بشكل عام؛ ومن هنا فإنني أدعوكم إلى القيام بما يتطلبه الأمر من تحسيس وشرح وتوضيح؛ واغتنم هذه الفرصة لأثمن تضحياتكم وما لعبتم من دور في سبيل تخفيف الآثار الناجمة عن توقيف الدروس بسبب الجائحة.
أشكركم
وأعلن على بركة الله افتتاح الورشة التحسيسية حول تقويم قدرات المدرسين.
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته