ولد بيدالي يكتب مقتطفات من تاريخ رجل بحجم أمة(الحلقة السادسة) | النعمة اليوم

ولد بيدالي يكتب مقتطفات من تاريخ رجل بحجم أمة(الحلقة السادسة)

اثنين, 06/29/2020 - 00:03

كونوا جميعاً يا بني إذا اعترى
خطبٌ ولا تتفرقوا آحادا

تأبى الرماح إذا اجتمعن تكسراً
وإذا افترقن تكسرت آحادا

بعد إعلانه نيته السعي في توحيد الصف النعماوي انعقد أول اجتماع بتاريخ 5 مارس 1993 بمنزل "الشيخ ولد أمبارك" وبحضور السادة :
- مولاي أعل ولد مومن
- الشيخ ولد أمبارك
- محمد عبدالله ولد محمد أمبارك
- مولاي المأمون ولد سيدي محمد
- محمد ولد الصبار
- علال ولد أحمدو
- محمد ولد محمود
- سيد ولد إسيلك
- أخو ولد الداهي
- مولاي أحمد ولد سيد محمد
- مولاي إدريس ولد حمزة

وتم الإتفاق بالإجماع على ضرورة توحيد الجهود والعمل معا من أجل تغيير واقع المدينة.

لتعقد بعد ذلك الجمعية العامة (برحبة أهل اليزيد:وهي المكان المخصص للإجتماعات العامة آنذاك، والواقعة في وسط الحي القديم بالمدينة) برئاسة "سيدي محمد ولد مولاي أحمد"،وبحضور مايزيد على مائة شخص من أهل النعمة والتي أكد فيها جميع المتدخلين حرصهم على وحدة أهل النعمة وذلك لإيمانهم بأن وحدة الصف واجتماع الكلمة أصل من أصول ديننا الحنيف.

ليعقد بعد ذالك اجتماعا في انواكشوط يوم الثلثاء 06 أبريل 1993 بمنزل: مولاي عبدالله بن باب حسن،وبحضور السادة :

- مولاي عبد الله ولد باب حسن
- مولاي أمحمد ولد باب عينينا
- سيداتي ولد أخليف
- أحمد ولد العرب الملقب حدُ
- عينين ولد الداهي
- مولاي عبد الله ولد مولاي الحسن
- مولاي أحمد ولد حسني
- سيدي ولد بيدالي
- خليهن ولد سيد مأمون
- محمد ولد التيجاني ولد امبيرى
- باب سيدي ولد مولود ولد برك
- سالم بهْ ولد باب
- ابراهيم ولد خير الله ولد الخير
- الشيخ مولود ولد المخطار ولد أنيق
- الحسن ولد البكاي ولد محمد
- باب ولد أطول أيام ولد حادين
- يحفظ الله ولد عبد القادر

حيث أشاد الجميع بالإتحاد الذي حصل وضرورة العمل من أجل الوقوف مع هذا الإتحاد التاريخي ومساندته لتحقيق الأهداف المرجوة منه لأن الخير كله في الوحدة ورص الصفوف ووحدة الكلمة،والشرُّ كلُّ الشرِّ في التشرذم والتمزق والتفرق.

كما تم الإتفاق على تشكيل أربعة لجان، خلال الإجتماع الذي انعقد يوم 25 يونيو 1993 وبحضور خمسين شخص من أهل النعمة المتواجدين في انواكشوط وبعد تعيين لجنة اقتراح تكونت من :

- مولاي أحمد ولد حسني
- الحسن ولد البكاي ولد محمد
- ابهاه ولد الشيخ عالَ
- باب ولد أطول أيام ولد حادين
- البكاي ولد ابحيد ولد عبدي

صادقت الجمعية العامة على الهيكلة التالية :

1- اللجنة الإجتماعية برئاسة : الصادق ولد شيخ العافية ولد مولاي أحمد
وعضوية :
- ابهاه ولد الشيخ ولد عالَ
- الحسن ولد البكاي

2 - اللجنة الإقتصادية والمالية برئاسة مولاي عبدالله ولد حسني
وعضوية :
- الشيخ ولد سيدي حم
- محمد نافع ولد اعليات

3- اللجنة الثقافية برئاسة مولاي أحمد ولد حسني
وعضوية :
- مولاي اسعيد ولد باب عينينا
- مولاي عبد الله ولد سيدي محمد

4- لجنة التعبئة برئاسة:
سيدي محمد ولد بيدالي
وعضوية :
- محمدو ولد التيجاني
- عينين ولد الداهي

وقد أوصت الجمعية بمايلي :

1 - يحق لكل رئيس لجنة أن يستعين بالأفراد الذين يراهم صالحين لمساعدته،

2-اجتماع لجنة التسيير مرتين كل شهر،

3- تجتمع الجمعية العامة مرة كل ثلاثة أشهر،

4 - المطالبة بإنشاء هيئة مماثلة على المستوى المحلى في المدينة.

هكذا وتزامناً مع عقد الصلح بدأ الرئيس معاوية بتنفيذ التزاماته وذلك من خلال صدور وثيقة تمويل بناء (سد القلتة "أقليك مندز") الذي بدأت فيه الأشغال يوم الأربعاء 19 مايو 1993 حتى 1 يوليو 1993 ،(و سد قطع السم" أقليك أب ولد الزقوري") الذي بدأت أشغاله بتاريخ 24 مايو 1993 حتى نهاية شهر سبتمبر من نفس السنة.

ويعلن محمد عبدالله ولد محمد أمبارك انضمامه بجماعته للحزب الجمهوري الديمقراطي الإجتماعي يوم تدشين "أقليك أب ولد الزقوري" الذي قام بدراسته ممثل الهندسة الريفية "اللب ولد الرسول و أشرف على تنفيذه المهندس "الناهي" وبحضور الأمين العام للحزب الجمهوري الديمقراطي الإجتماعي السيد "بلاه ولد مكيه".

ليتم نهاية سنة 1993 الإعلان عن تنظيم الإنتخابات البلدية ويكلف الوزير محمد ولد الحيمر عضو المكتب التنفذي
للحزب الجمهوري الديمقراطي الإجتماعي (PRDS) بتنسيق وإعداد لوائح المترشحين من الحزب في ولاية الحوض الشرقي ليعقد اجتماعا بتاريخ 30/11/1993 ويكلف
السادة البرلمانيين :

- أحبيبي ولد النينين
- الشيخ حم ولد الشيخ سعدبوه
- سيد احمد ولد أخوا

بالإتصال بجميع الجماعات المنتسبة للحزب،لتقديم مقترحاتهم للبلدية وذلك من أجل تقديم لائحة توافقية لخوض الانتخابات، حيث تم اختيار اربعة أشخاص من "جماعة أهل النعمة" ضمن لائحة الحزب هم :

- محمد عبدالله ولد محمد أمبارك
- مولاي المأمون ولد سيدي محمد
- الدي ولد مولاي أعل
- محمدو ولد التيجاني

ليتم تنظيم الإنتخابات بتاريخ 28/01/1994، والتي فاز فيها الحزب الجمهوري الديمقراطي الإجتماعي (PRDS) بعد شوط ثان دار بينه وبين حزب الوسط الديمقراطي الموريتاني (PCDM)، ويتم بعد ذلك بأيام تنصيب محمد عبدالله ولد محمد أمبارك الملقب "أب ولد الزقوري" عمدة لبدية النعمة.

ويستأنف محمد عبد الله مسيرته مع العمل والجد المتواصل فقام:

- بإعادة ترميم مقر البلدية وتأثيثه،
- بناء عدة فصول في بعض المدارس،
- حفر آبار بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID،
- القيام ببناء سوق البلدية الموجود حاليا في المدينة،
- تنظيم قافلة صحية لمدة شهرين،
بالتعاون مع منظمة "Santé Sud"
- شرع أيضا بإقامة علاقات توأمه مع عدة بلديات في كل من فرنسا والجزائر، لكن مرضه ووفاته وقفا حائلا دون ذلك.
#ماموري_سيدي_محمد_بيدالي
الإطلاع على الأصل أضغط على اارابط التالي:
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=3033702936720619&id=10000242...